الإهداءات



جسور الـلانهايه المَواضيعُ المُسلسَلة وما فَاضَ بِه كأسُ البَوحْ


اقراء معي

المَواضيعُ المُسلسَلة وما فَاضَ بِه كأسُ البَوحْ



118 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-09-20, 08:18 AM   #121


الصورة الرمزية عقل العياش
عقل العياش متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1013
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : اليوم (05:03 PM)
 المشاركات : 5,514 [ + ]
 التقييم :  28677
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: اقراء معي



ابن زيدون
أضحى التنائي بديلا من تدانينا
أَضحى التَنائي بَديلاً مِن تَدانينا
وَنابَ عَن طيبِ لُقيانا تَجافينا
أَلّا وَقَد حانَ صُبحُ البَينِ صَبَّحَنا
حَينٌ فَقامَ بِنا لِلحَينِ ناعينا
مَن مُبلِغُ المُلبِسينا بِاِنتِزاحِهِمُ
حُزناً مَعَ الدَهرِ لا يَبلى وَيُبلينا
أَنَّ الزَمانَ الَّذي مازالَ يُضحِكُنا
أُنساً بِقُربِهِمُ قَد عادَ يُبكينا
غيظَ العِدا مِن تَساقينا الهَوى فَدَعَوا
بِأَن نَغَصَّ فَقالَ الدَهرُ آمينا
فَاِنحَلَّ ما كانَ مَعقوداً بِأَنفُسِنا
وَاِنبَتَّ ما كانَ مَوصولاً بِأَيدينا
وَقَد نَكونُ وَما يُخشى تَفَرُّقُنا
فَاليَومَ نَحنُ وَما يُرجى تَلاقينا
يا لَيتَ شِعري وَلَم نُعتِب أَعادِيَكُم
هَل نالَ حَظّاً مِنَ العُتبى أَعادينا
لَم نَعتَقِد بَعدَكُم إِلّا الوَفاءَ لَكُم
رَأياً وَلَم نَتَقَلَّد غَيرَهُ دينا
ما حَقَّنا أَن تُقِرّوا عَينَ ذي حَسَدٍ
بِنا وَلا أَن تَسُرّوا كاشِحاً فينا
كُنّا نَرى اليَأسَ تُسلينا عَوارِضُهُ
وَقَد يَئِسنا فَما لِليَأسِ يُغرينا
بِنتُم وَبِنّا فَما اِبتَلَّت جَوانِحُنا
شَوقاً إِلَيكُم وَلا جَفَّت مَآقينا
نَكادُ حينَ تُناجيكُم ضَمائِرُنا
يَقضي عَلَينا الأَسى لَولا تَأَسّينا
حالَت لِفَقدِكُمُ أَيّامُنا فَغَدَت
سوداً وَكانَت بِكُم بيضاً لَيالينا
إِذ جانِبُ العَيشِ طَلقٌ مِن تَأَلُّفِنا
وَمَربَعُ اللَهوِ صافٍ مِن تَصافينا
وَإِذ هَصَرنا فُنونَ الوَصلِ دانِيَةً
قِطافُها فَجَنَينا مِنهُ ما شينا
لِيُسقَ عَهدُكُمُ عَهدُ السُرورِ فَما
كُنتُم لِأَرواحِنا إِلّا رَياحينا
لا تَحسَبوا نَأيَكُم عَنّا يُغَيِّرُنا
أَن طالَما غَيَّرَ النَأيُ المُحِبّينا
وَاللَهِ ما طَلَبَت أَهواؤُنا بَدَلاً
مِنكُم وَلا اِنصَرَفَت عَنكُم أَمانينا
يا سارِيَ البَرقِ غادِ القَصرَ وَاِسقِ بِهِ
مَن كانَ صِرفَ الهَوى وَالوُدُّ يَسقينا
وَاِسأَل هُنالِكَ هَل عَنّى تَذَكُّرُنا
إِلفاً تَذَكُّرُهُ أَمسى يُعَنّينا
وَيا نَسيمَ الصَبا بَلِّغ تَحِيَّتَنا
مَن لَو عَلى البُعدِ حَيّا كانَ يُحَيّينا
فَهَل أَرى الدَهرَ يَقضينا مُساعَفَةً
مِنهُ وَإِن لَم يَكُن غِبّاً تَقاضينا
رَبيبُ مُلكٍ كَأَنَّ اللَهَ أَنشَأَهُ
مِسكاً وَقَدَّرَ إِنشاءَ الوَرى طينا
أَو صاغَهُ وَرِقاً مَحضاً وَتَوَّجَهُ
مِن ناصِعِ التِبرِ إِبداعاً وَتَحسينا
إِذا تَأَوَّدَ آدَتهُ رَفاهِيَةً
تومُ العُقودِ وَأَدمَتهُ البُرى لينا
كانَت لَهُ الشَمسُ ظِئراً في أَكِلَّتِه
بَل ما تَجَلّى لَها إِلّا أَحايينا
كَأَنَّما أُثبِتَت في صَحنِ وَجنَتِهِ
زُهرُ الكَواكِبِ تَعويذاً وَتَزيينا
ما ضَرَّ أَن لَم نَكُن أَكفاءَهُ شَرَفاً
وَفي المَوَدَّةِ كافٍ مِن تَكافينا
يا رَوضَةً طالَما أَجنَت لَواحِظَنا
وَرداً جَلاهُ الصِبا غَضّاً وَنَسرينا
وَيا حَياةً تَمَلَّينا بِزَهرَتِها
مُنىً ضُروباً وَلَذّاتٍ أَفانينا
وَيا نَعيماً خَطَرنا مِن غَضارَتِهِ
في وَشيِ نُعمى سَحَبنا ذَيلَهُ حينا
لَسنا نُسَمّيكِ إِجلالاً وَتَكرِمَةً
وَقَدرُكِ المُعتَلي عَن ذاكَ يُغنينا
إِذا اِنفَرَدتِ وَما شورِكتِ في صِفَةٍ
فَحَسبُنا الوَصفُ إيضاحاًّ وَتَبيينا
يا جَنَّةَ الخُلدِ أُبدِلنا بِسِدرَتِها
وَالكَوثَرِ العَذبِ زَقّوماً وَغِسلينا
كَأَنَّنا لَم نَبِت وَالوَصلُ ثالِثُنا
وَالسَعدُ قَد غَضَّ مِن أَجفانِ واشينا
إِن كانَ قَد عَزَّ في الدُنيا اللِقاءُ بِكُم
في مَوقِفِ الحَشرِ نَلقاكُم وَتَلقونا
سِرّانِ في خاطِرِ الظَلماءِ يَكتُمُنا
حَتّى يَكادَ لِسانُ الصُبحِ يُفشينا
لا غَروَ في أَن ذَكَرنا الحُزنَ حينَ نَهَت
عَنهُ النُهى وَتَرَكنا الصَبرَ ناسينا
إِنّا قَرَأنا الأَسى يَومَ النَوى سُوَراً
مَكتوبَةً وَأَخَذنا الصَبرَ تَلقينا
أَمّا هَواكِ فَلَم نَعدِل بِمَنهَلِهِ
شُرَباً وَإِن كانَ يُروينا فَيُظمينا
لَم نَجفُ أُفقَ جَمالٍ أَنتِ كَوكَبُهُ
سالينَ عَنهُ وَلَم نَهجُرهُ قالينا
وَلا اِختِياراً تَجَنَّبناهُ عَن كَثَبٍ
لَكِن عَدَتنا عَلى كُرهٍ عَوادينا
نَأسى عَلَيكِ إِذا حُثَّت مُشَعشَعَةً
فينا الشَمولُ وَغَنّانا مُغَنّينا
لا أَكؤُسُ الراحِ تُبدي مِن شَمائِلِنا
سِيَما اِرتِياحٍ وَلا الأَوتارُ تُلهينا
دومي عَلى العَهدِ ما دُمنا مُحافِظَةً
فَالحُرُّ مَن دانَ إِنصافاً كَما دينا
فَما اِستَعَضنا خَليلاً مِنكِ يَحبِسُنا
وَلا اِستَفَدنا حَبيباً عَنكِ يَثنينا
وَلَو صَبا نَحوَنا مِن عُلوِ مَطلَعِهِ
بَدرُ الدُجى لَم يَكُن حاشاكِ يُصبينا
أَبكي وَفاءً وَإِن لَم تَبذُلي صِلَةً
فَالطَيّفُ يُقنِعُنا وَالذِكرُ يَكفينا
وَفي الجَوابِ مَتاعٌ إِن شَفَعتِ بِهِ
بيضَ الأَيادي الَّتي ما زِلتِ تولينا
عَلَيكِ مِنّا سَلامُ اللَهِ ما بَقِيَت
صَبابَةٌ بِكِ نُخفيها فَتَخفينا


 


رد مع اقتباس
قديم 18-10-28, 10:27 PM   #122


الصورة الرمزية ورد الياسمين
ورد الياسمين متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 337
 تاريخ التسجيل :  Aug 2013
 أخر زيارة : 18-11-16 (06:44 PM)
 المشاركات : 79,630 [ + ]
 التقييم :  88393
 الدولهـ
Iraq
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: اقراء معي





 


رد مع اقتباس
قديم 18-10-29, 11:22 AM   #123


الصورة الرمزية الملكة
الملكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2089
 تاريخ التسجيل :  Jul 2017
 العمر : 22
 أخر زيارة : اليوم (12:34 PM)
 المشاركات : 4,030 [ + ]
 التقييم :  5655
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkgreen
مزاجي:
افتراضي رد: اقراء معي



السؤال:

في الحديث أن الجنّة تحت أقدام الأمهات، فكيف يكون ذلك وفيهن كافرات وعاصيات؟

الجواب:

روى ابن ماجه والنّسائي والحاكم وصحّحه أن رجلاً قال: يا رسول الله أردت أن أغزوَ، فقال له:” هل لك من أمٍّ”؟ قال نعم:قال” فالزمْها فإن الجنة تحت رجلِها” وعبّر في بعض الروايات عن هذا بقوله:” الجنة
تحت أقدام الأمهات”.

وردت النصوص في القرآن والسنة بالأمر ببر الوالدين، وتخصيص الأم، بزيادة في ذلك، فإن بِرَّها من أسباب دخول الجنة، والمراد بعبارة:” الجنة تحت أقدام الأمهات” أن خدمة الأم خدمة خالصة، وعدم الأنَفة أو التكبُّر عن أداء هذه الخدمة ـ حتى لو كانت الأم كافِرة على ما جاء في قوله تعالى:( وإنْ جاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِك بي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وصاحِبْهُما فِي الدّنيا مَعروفًا)

(سورة لقمان : 15).
من أقوى الأسباب في دخول الجنّة وبالأولى لو كانت الأم المؤمنة عاصية لربها بمثل التقصير في الصلاة.


وليس المراد أن كل الأمّهات يدخلن الجنّة حتمًا، ويكُنّ متمكّنات منها كما يتمكن الإنسان من الشيء الذي تحت قدمه، فإن شرط دخول الجنة الإيمان فلا تدخلها الكافرة، كما قال تعالى:( إنّ اللهَ لا يَغْفِرُ

أَنْ يُشْرَكَ بِهِ ويَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشاءُ ) (سورة النساء: 48) والمؤمنة وإن عصت ربَّها فقد يغفر الله لها ولا تعذَّب، وقد تعذّب ولكنَّ مصيرها الجنّة ما دام في قلبها ذرة من إيمان تمنع الخلود في النار .

وهنا يكون المطلوب أمرين: الأول أن تجتهد الأم لتدخل الجنة، وذلك بالإيمان والعمل الصالح، والثاني أن يجتهد الولد المؤمن ليدخل الجنة بالعمل الصالح، ومنه برّ الوالدين وبخاصة الأمّ، وليجتمع شمل


الأسرة في الجنّة كما كان في الدنيا، قال تعالى:( جَنّات عدنٍ يَدخلونَها ومَن صَلَحَ مِن آبائِهْم وأزْواجِهم وذُرِّيّاتِهِمْ والمَلائِكَةُ يَدْخلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدّارِ)
(سورة الرعد : 23 ، 24) وقال( والذِينَ آَمَنُوا واتَّبَعَتْهُمْ ذُرّيّتُهُمْ بِإيْمانٍ ألْحَقْنا بِهِمْ ذُرِّيّتُهُمْ ومَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ ) (سورة الطور : 21) .



فتوى إسلام اون لاينIslam Online Fatwa




 
 توقيع :
!! ˛●̿ ِّ ـلـﮱــٍُكة˛●҅ ِّ ̿м̿i̿s̿s̿.̿ ŕéém ِّ ˛●̿ ِّأإٌٍُلـٌُــٌٍُِــمٌٍُِـًُ



رد مع اقتباس
قديم 18-11-01, 12:53 PM   #124


الصورة الرمزية ورد الياسمين
ورد الياسمين متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 337
 تاريخ التسجيل :  Aug 2013
 أخر زيارة : 18-11-16 (06:44 PM)
 المشاركات : 79,630 [ + ]
 التقييم :  88393
 الدولهـ
Iraq
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: اقراء معي



_

أحن إلى تلك المنازل كلما
غدا طائر في أيكة يترنم
بكيت من البين المشت وانني
صبور على طعن القنا لو علمتم !




..


 


رد مع اقتباس
قديم 18-11-14, 09:26 PM   #125


الصورة الرمزية عقل العياش
عقل العياش متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1013
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : اليوم (05:03 PM)
 المشاركات : 5,514 [ + ]
 التقييم :  28677
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: اقراء معي



O inhabitant of the heart
Your absence is what causes it
Do not abandon the house
You are my closest spirit
When I see your imagination
Welcome with a crying eye
Come and live with me
You see my heart wider


 


رد مع اقتباس
قديم 18-11-16, 06:17 PM   #126


الصورة الرمزية ورد الياسمين
ورد الياسمين متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 337
 تاريخ التسجيل :  Aug 2013
 أخر زيارة : 18-11-16 (06:44 PM)
 المشاركات : 79,630 [ + ]
 التقييم :  88393
 الدولهـ
Iraq
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: اقراء معي



_

سَلا القلبَ عَمّا كان يهْوى ويطْلبُ
وأصبحَ لا يشكو ولا يتعتبُ
صحا بعدَ سُكْرٍ وانتخى بعد ذِلَّةٍ
وقلب الذي يهوى العلى يتقلبُ
إلى كمْ أُداري من تريدُ مذلَّتي
وأبذل جهدي في رضاها وتغضبُ !




.


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
اقراء معي, اقراء لهم, اقراء لك
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وادكر انى كنت اميا..حتى جاءنى عشقكك..وقال..اقراء.. بقلمى امير النجوم بوح الوتين 15 14-05-25 12:07 AM


الساعة الآن 07:00 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. D3m-fny
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd.

a.d - i.s.s.w

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009